منتديات بحر الرواشدة
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتديات بحر الرواشدة



 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نهيئ أجواء المذاكرة لأبنائنا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingdom
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 168
نقاط : 3212
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/06/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: كيف نهيئ أجواء المذاكرة لأبنائنا ؟   الجمعة فبراير 05, 2010 6:23 pm






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




رتيب الوقت والعناية بالغذاء وطرد القلق والنوم الكافي من أسباب النجاح
في فترة الامتحانات يدب النشاط في كل طالب وطالبة وتفرض الأسر حالة من الطوارئ غير العادية ويبدأ الطلبة على اختلاف مراحلهم بالاستعداد للامتحانات كل حسب جهده ومقدرته التحصيلية,.
فما دور الأسرة في تهيئة الجو المناسب لهم داخل البيت وما دور الأب والأم وما هي متطلبات الطلبة في مثل هذه الظروف وافضل السبل لتحقيقها.

دور الأسرة في تهيئة الأجواء

وعن دور الأسرة في تفوق أبنائها تقول الأخصائية الاجتماعية نوره فراج السبيعي من كلية العلوم الصحية ان للأسرة دورا في تهيئة الجو المناسب لدى الأبناء داخل البيت خلال فترة الامتحانات لما لهذه الفترة من حالة القلق والتوتر النفسي في نفوس أبنائنا للحصول على نتيجة مرضية لهم, فالأم والأب اللذان يعملان دائما ويحرصان على متابعة أبنائهما وتشجيعهم وإعطائهم الثقة الكبيرة في نفوسهم هما الناجحان في جعل أيام الامتحانات أياما عادية غير مربكة لدى الأبناء بالاستعداد الدائم للامتحان في كل لحظة وتقسيم الوقت لهم بين المذاكرة والترفيه لأنفسهم والراحة والنوم لصحتهم.
وعن متطلبات الطلاب في مثل هذه الظروف قالت الأستاذة نوره:
إنها عديدة مثل: إعطاء الثقة للطالب والطالبة في نفسه وتوجيههما وإرشادهما إسلاميا في جميع النواحي نفسيا وأخلاقيا واجتماعيا وتربويا وتوثيق العلاقة بين المدرسة والبيت وتنظيم الوقت وتهيئة الجو الأسرى بإبعادهما عن المشاكل والضوضاء والتشجيع على التفوق وتحديد الهدف وتحقيق الرضا بالنفس وتبصير الطلبة بأهمية الغذاء الجيد في مثل هذه الظروف.
وشددت الأستاذة نوره السبيعي على حالة القلق التي تصيب الآباء فتقول:
ألاحظ في مجتمعنا انتشار القلق والاضطراب بين الوالدين أثناء فترة الامتحانات وكأنهما في امتحان مما يجعل الطالب في حالة من القلق والعصبية وكره هذه الفترة وبالتالي إهمال البعض للمذاكرة بسبب الملل والقلق وبالتالي (الفشل والرسوب) والبعض الآخر يذاكر تحت ضغط الآباء وبالتالي النجاح بدون فهم واستيعاب كآلة مبرمجة.
أما الدكتور عدنان باجابر - أستاذ مشارك - قسم علوم الأغذية والتغذية بجامعة الملك سعود فيقول:[8]
انه لا يوجد غذاء معين يمكن أن انصح به الأمهات ليقدمنه لأبنائهن في هذه الفترة (الامتحانات) ولكن بصورة عامة فإن الحرص أن يتناول الأبناء وجبة الإفطار لأنها الأساس ومن الأمور المؤكدة أن تخلي الطالب عن هذه الوجبة سيقلل من تركيزه ويشعره بالخمول السريع.
وانصح بان تكون الوجبة خالية من الدهون كالبقوليات مثل الفول لأنه بطيء الامتصاص ويبقى في البطن لفترات طويلة, إن وجبة مكونة من البيض المسلوق أو ساندويتش بيض مسلوق أو جبن مضافا إليه القليل من الطماطم وكأس من عصير البرتقال الطازج لهو إفطار جيد جدا لهذه المرحلة كما أن الكورن فليكس وهو غذاء يقبل عليه الأطفال وكوب عصير البرتقال أيضا فطور مثالي لطلاب المرحلة الابتدائية وعموما ينصح أن يحوي الإفطار البروتينات مثل الجبن والبيض المسلوق - اللبنة، ولا بأس أن يتناول الطفل قطعة من الحلوى بين حصتي الاختبار.
أما وجبة الغداء فلا يوجد شيء مخصص والنصيحة العامة التي توجه للأمهات سواء أثناء فترة الاختبار أو غيرها أن يحرص على الغذاء المتوازن وعدم إهمال الخضراوات والفواكه وعصير الفواكه الطازجة.
ويفضل أن يكون العشاء خفيفا قليل الدسم إلى حد ما ويتناوله الطالب قبل النوم بساعة على اقل تقدير.
أما بالنسبة لمشكلة الأرق التي تصيب الطلاب في هذه الفترة فغالبا سببها تناول المنبهات مثل الكولا والشاي والقهوة والامتناع عن تناولها عموما أمر محمود وان لم يستطع فالتوقف عن تناولها قبل المساء (بما لا يقل عن 4 - 5 ساعات) قبل النوم قد يحل المشكلة.
كما أن ترتيب الوقت والتعود على النوم المبكر وعدم التفكير في الاختبار والدراسة عند النوم كلها عوامل تساعد على التقليل من المشكلة (هذا ما نسمعه من المتخصصين في علم النفس).
وينصح بشرب كوب من اللبن الرائب أو الزبادي قبل الإيواء للفراش فإن ذلك من شأنه تخفيف توتر الجسم وجلب النعاس.

آراء بعض الطالبات في تهيئة الأجواء المناسبة

ولمعرفة آراء بعض الطالبات في هذا الصدد تحدثنا إلى عدد منهن وبداية مع الطالبة هيا عبد الرحمن – ثالث أدبي – فقالت:
أنا متفوقة في دراستي وذلك لأنني منذ بداية العام الدراسي افرغ نفسي للدراسة من ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا وهذا يسهل عليّ المراجعة آخر العام.
أما عن الجو المريح لها في الدراسة فتحبذ الجو البارد عن الحار الذي يسبب لها الضيق والملل وان تكون غير جائعة حتى لا ينصرف ذهنها إلى غير المذاكرة.
أما منى سليمان - ثالث أدبي - تقول: عندما أذاكر افضل أن أكون وحدي لأنني أذاكر بصوت مرتفع واحرص على ألا اسهر كثيرا ودائما اركز على تحضير الدرس قبل أن ادرسه في المدرسة وعندما أذاكره يثبت في ذهني جيدا هذا ما افعله طوال السنة أما في الأيام التي تسبق الامتحانات فإنني أزيد من ساعات مذاكرتي حتى أتمم إنجاز وأحقق النجاح الذي أتمناه.
وهناك من الطلاب والطالبات من لا يقنع بمجرد النجاح في المواد وعبور السنوات الدراسية بل يتهيأ للعام الدراسي وكأنه يستعد لماراثون,, لأنه يريد التفوق.
هؤلاء المتفوقون,, هل يشعرون بمسؤولية إضافية وهل يذاكرون ساعات أطول؟ بالإجمال كيف يستعد المتفوقون لجني التفوق؟
أمل زهير (ثالث علمي) دائما يتراوح ترتيبها بين المركز الأول والمركز الثاني تقول:
في الحقيقة لا أنافس إلا نفسي لأنني مؤمنة بأن لكل طالبة أسلوبها وخبرتها في المذاكرة وطريقتها الخاصة في تمثل السؤال والبدء بالجواب عنه والأفضل لكل طالبة أن تركز على نفسها ودرجاتي لا تقل في كل الأحوال عن 98% فإذا انخفضت يجب عليّ أن أعيد حساباتي فورا.
وفي الختام تستنتج الدراسة أن على الآباء أن يثقوا بأبنائهم وأن أهم شيء يحتاجه الأبناء هو الدعم والحب لهم، كما هم عليه الآن، وليس كما يجب أن يكونوا عليه أو لنجاحهم في الامتحان
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rawashdeh.ba7r.org
 
كيف نهيئ أجواء المذاكرة لأبنائنا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر الرواشدة  :: .::. منتديات الأسرة و الترفيه .::. :: قسم الأسرة و المجتمع :: ادم وحواء,-
انتقل الى: